الرأي الحر - Free opinion لمراسلة المدير العام aboibapress@hotmail.com
الرأي الحر - Free opinion لمراسلة المدير العام aboibapress@hotmail.com
الرأي الحر - Free opinion لمراسلة المدير العام aboibapress@hotmail.com
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الرأي الحر - Free opinion لمراسلة المدير العام aboibapress@hotmail.com


 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلالمنشوراتدخولأحدث الصور
موقع صحيفة الفواصل السورية



صحيفة شاملة غير سياسية نعتمد على الجرأة
نلامس معانات المواطنين ونعالجها بايصال شكاويهم للمعنيين
ونعتمد بسرعة نقل الحدث بمصداقية وبدون تحيذ بعيدآ عن السياسة

http://www.alfwasel-sy.com/


 

 اغتيال طفولة مسرحيّة في أربعة مشاهد حائزة على المركز الثاني في مسابقة اتحاد شبيبة الثورة القطرية عام 2001

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
yusrh
مراقب المنتدى الصحفي



اسم دولتي :
  • سوريا

ذكر
عدد الرسائل : 37
العمر : 50

اغتيال طفولة  مسرحيّة في أربعة مشاهد                                                                                                                حائزة على المركز الثاني في مسابقة اتحاد شبيبة الثورة القطرية عام 2001                                       Empty
مُساهمةموضوع: اغتيال طفولة مسرحيّة في أربعة مشاهد حائزة على المركز الثاني في مسابقة اتحاد شبيبة الثورة القطرية عام 2001    اغتيال طفولة  مسرحيّة في أربعة مشاهد                                                                                                                حائزة على المركز الثاني في مسابقة اتحاد شبيبة الثورة القطرية عام 2001                                       I_icon_minitimeالأحد يناير 01, 2012 12:33 am



المشهد الأوّل

المكان أحد الشوارع
القريبة من إحدى بحيرات فلسطين

الزمان مع بداية
انتفاضة الأقصى عام / 2000 / م

بعض الأشخاص بملابس
عادية يتحركون على خشبة المسرح في اتجاهات مختلفة توحي بحركة الناس في الشارع .
يدخل أربعة أشخاص من يمين المسرح رجلان و امرأتان توحي ملابسهم الجينز و
الكاميرات المعلقة على صدورهم بأنهم مراسلون صحفيون أجانب .

فرانسوا : أخيراً
وصلنا إلى الشارع إلى قلب الحدث

مارسيل : نعم يا
عزيزي , ما أروع جمال هذه الأرض !!!

كارولين : طبيعتها
ساحرة خلابة , و خضرتها تعانق البحر بتماوج رائع

مارسيل : و مناخها
المعتدل الرائع في هذا الوقت من السنة , يريح النفس و يبعث فيها النشوة .

كارولين :أتعلمين
بمَ أحلم الآن ؟

مارسيل :( باسمة )
برحلة استجمام في أحضان هذه الطبيعة الخلابة

كارولين :( بلهجة
حالمة ) و حمّام شمس دافئة على شاطئ البحيرة

مارسيل :( ضاحكة )
هيهات هيهات ......

فرانسوا :على
رسلكما .... اتركا الأحلام و الأوهام جانباً , فما نحن في رحلة كشافة.

مارسيل :(بتذمر )
أعلم عزيزي فرنسوا , نحن في رحلة عمل

كارولين :( متشكية
)و رحلة عمل شاقة جداً

فرانسوا :عزيزتي ,
إنها فرصة عمل مميّزة جداً , لم نكن نحلم بالحصول عليها بسهولة

مارسيل :نعم و
لكنها بالغة الخطورة يا عزيزي

فرانسوا :عندما
اخترنا عمل المراسلين الصحفيين , كنا ندرك تماماً خطورة عملنا , و قبلنا بذلك
راضين

توماس : ( يلتفت
مشاركاً بالحديث ) و لم نحظ بهذه الفرصة إلا بوساطات كثيرة .

كارولين :كنا كمن
يسعى إلى النار بقدميه .

فرنسوا : هذا ثمن
الشهرة عزيزتي كارول ( قالها بابتسامة باردة )

توماس :كم أنا
متحمس لهذه المهمة , فهذه هي المرة الأولى التي أزور فيها فلسطين....

كارولين : (مستدركة
بسرعة ) إسرائيل عزيزي توماس .. إسرائيل
, و ليست فلسطين ( تتابع
بسخرية ) أم تراك نسيت تعليمات مستر شاؤول و مستر كوبرا .

فرانسوا : معك حق
عزيزتي , إنها إسرائيل كما أخبرنا مدير الوكالة الأوربية للأنباء عندما كلفنا
بهذه المهمة .

مارسيل : هذا أمر
طبيعي , باعتبار أنّ مدير الوكالة التي نعمل لحسابها ملياردير يهوديّ , يموّل
هذه الوكالة لخدمة المصالح اليهوديّة الإعلاميّة في العالم .

توماس : لتكن مصالح
أيٍّ كان , المهم بالنسبة لي أن أخرج من هذه المهمّة بسبق صحفيّ مميّز .

فرانسوا : بالتأكيد
ذلك حلم أسعى إليه مثلك تماماً , فكم أتمنى أن أحظى بخبر مصوّر أجني من ورائه
شهرة ً واسعة .

كارولين : تتحدثان
كما لو أنّ الأخبار تنتظركما على قارعة الطريق , و أنتما تدركان خطورة المكان و
الزمان الذي نحن فيه الآن .

توماس : من يطمح
للمجد لا يهتمّ للمخاطر التي تعترض طريقه عزيزتي

مارسيل : ( ساخرة )
أحلامكما كبيرة جداً لكن الواقع مؤلم يا عزيزيّ , فالموت ينتشر في كلّ مكان
, ووراء كلّ حجر خطر كامن مجهول لا ندري
متى يفاجئنا .

فرنسوا : أراك فقدت
الإحساس بسحر المكان سريعاً يا عزيزتي .

كارولين :كما أشرت
قبل قليل يا عزيزي , الأحلام شيء و الواقع شيءٌ آخر , و أنا أثق أنكما مثلنا
توجسان خيفة و تتوقعان شرّاً من هذه المهمة .

توماس :و من قال
أنّ الحصول على الأموال الطائلة سهل و آمن دائماً , و مهما حصل فأنا متفائلٌ
جدّاً بهذه المهمّة

مارسيل : بحرارة )
أمّا أنا فلا أجد إلا الوساوس و القلق

فرنسوا : ( ساخراً)
و لماذا يا أميرتي الجميلة ؟

مارسيل : ( محتدّة
) لا تسخر منّي يا فرنسوا , فأنت تشعر بما أشعر به من قلق حيال هذه المهمّة , و
تحسّ تماما ً بتوتـّر الجوّ من حولنا

كارولين : معك حق
يا عزيزتي , و هذا يزيد حذرنا و قلقنا أكثر

توماس : و لكنني لم
أترك أمريكا لآتي للحديث عن المخاوف و الأفكار المتشائمة .

فرنسوا : ما رأيكم
أن نترك هذه المشاعر و الأفكار و أن نبدأ عملنا , لأنّ وقت اختبارنا محدود , و
علينا العودة إلى فرنسا بعد شهر واحد فقط , و استمرارنا في العمل مع الوكالة
مرهون بنتائجنا الحالية

مارسيل : كم
سيتطاول هذا الشهر !!!!

توماس : أنا
شخصيّاً متحمّس لأرصد عن قرب الأحداث الدائرة بين العرب و اليهود .

كارولين : معك حق
إنه لأمرٌ مثير أن نعيش في قلب الحدث

مارسيل : و أن ننقل
من أرض الواقع حقيقة الصدامات في الشارع الإسرائيلي .

يدخل رجلان أحدهما
السيد كوبرا الطويل القامة النحيل الجسم و معه مرافقه الشاب البدين موشيه

كوبرا : أهلاً بكم
في أرض إسرائيل

الجميع معاً : (
بارتباك واضح ) مرحباً بك سيد كوبرا

كوبرا : ( بجفاء )
أرجو أن تقضوا فترة عمل مميّزة هنا , و لا تنسوا التعليمات الأساسيّة .

توماس : لا تقلق
سنلتزم بها بدقـّة كاملة سيد كوبرا

كوبرا : ( بمكر )
بقدر رضا الإدارة عن إنجازاتكم ستكون المكافأة , و الويل لمن يخالف الأوامر .

فرانسوا : كن
مطمئناً يا سيدي فنحن حريصون كلّ الحرص على مصلحتكم ( يشير بيده إلى المال ) و
مصلحتنا

موشيه : هل تناولتم طعام الغداء؟

مارسيل :ليس بعد .

موشيه : ما رأيكم
أن أصطحبكم إلى مطعم جيد ٍقريب ؟

كارولين : شكراً لك
, لكن موعد الغداء لم يحن بعد .

موشيه : ليكن
إفطاراً إذا ً .

توماس : لسنا
جائعين الآن , و إذا أردت تستطيع الذهاب لتناول الطعام بمفردك .

موشيه : ( خائباً )
حسناً لنؤجل ذلك الآن .

كوبرا: يا لك من
شره يا موشيه , عليك أن تتوقف عن زيادة وزنك , و أن تحافظ على رشاقتك , فالسمنة
ستكون سبب هلاكك يوماً ما

موشيه : ماذا ؟!!!
كيف ؟

كوبرا : ماذا لو
اضطررت للهرب من رشق حجارة أولئك الشياطين العرب يوماً ؟ ستقتلك الحجارة قبل أن
تستطيع تحريك قدميك للهرب .

موشيه : ( يتحسس
بطنه بألم ثمّ يتنهد ) معك حقّ , لم أفكـّر بذلك من قبل

مارسيل : (
بابتسامة لطيفة ) لا عليك يا عزيزي موشيه , و قليل من البسكويت لن يضرّ ( تقدّم
له علبة بسكويت من حقيبة يدها , فيأخذها و يقلبها بين كفيه يقرأ ما عليها فتتابع
) إنـّها صناعة إسرائيليّة , فماذا تقرأ عليها ؟

موشيه : أخشى أن
تكوني قد اشتريتِها من المناطق العربيّة .

كوبرا : ( مؤنباً
بحدة ) موشيه !!!!

مارسيل : لا تخف فأنا
أذكر تحذيركم لنا بعدم شراء المنتجات الغذائية التي تباع في المناطق العربيّة في
إسرائيل , حتى و لو كانت صناعة إسرائيليّة .

كوبرا : تابعوا
عملكم و استمتعوا بوقتكم , هيّا أيّها البدين اتبعني .

موشيه : ( يتبعه و
فمه مملوء بالبسكويت ) حسناً ...حسناً .. ( يخرجان)

فرانسوا : ما أشدّ
حماسي لنقل صورة العنف الذي يتعرّض له اليهود على أرض فلسطين ( يستدرك بسرعة )
أقصد إسرائيل .

مارسيل : ( ساخرة )
لا عليك يا عزيزي فرانسوا , فبعض الإنصاف في الحقيقة لن يضرّ أحداً , طالما أننا
لسنا على الهواء عبر الأقمار الصناعيّة
.

فرنسوا :( باستغراب
) ماذا تقصدين ؟

مارسيل : كلنا نعلم
تماماً أنّ العرب هم من يتعرّض لأعمال العنف لا العكس .

توماس و فرنسوا
: ( بصوت واحد ) ماذا ؟!!!!

كارولين : (
مستنكرة ) العرب هم المساكين ؟!! ألا تري في التقارير الإخباريّة كيف يهاجمون
الجنود بالحجارة و الزجاجات الملتهبة بالنيران ؟

مارسيل : ( تحتدّ
قليلاً ) لكنّ جنودكم اليهود المساكين بدروعهم الواقية , يردّون على العرب العزّل بأخطر أنواع
الأسلحة الفتـّاكة المتطوّرة .

توماس : ( بقسوة )
إنهم يدافعون عن أنفسهم .

فرنسوا : عزيزتي
مارسيل , لا يمكنك أن تقفي مكتوفة اليدين أمام عدوّ يهاجمك , يريد القضاء على
حياتك .

مارسيل : العرب
يدافعون عن حقهم الحياة الحرّة على أرض اغتصبها اليهود منهم , و ليسوا هم من سلب
من اليهود حقاً .

كارولين : منذ زمن
بعيد , كان العرب أصحاب الأرض , أمّا الآن فاليهود هم أصحابها الذين يدافعون عنها
, و يحكمونها بقوّتهم .

مارسيل : و متى
تحوّل المحتلّ الغاصب مالكاً حقيقيّاً للأرض يا كارولين ؟

توماس : قانون
القوّة يقول ذلك يا عزيزتي .

فرنسوا : و البقاء
للأقوى دائماً لأنه المنتصر , و لأنه قادر على الاستمرار .

مارسيل : ( متحسرة
) هذه شريعة الغاب و ليست شريعة البشر.

كارولين : لكنه
الأمر الواقع يا عزيزتي .

مارسيل : ( تبتسم
بمرارة ) معكم الحقّ , هو الأمر الواقع الذي يجب التعايش معه , فأكثرنا يغالط
نفسه ليضمن مصالحه .

فرانسوا : ( يقترب
منها محذراً) لا تنسي يا عزيزتي الشرط الذي تمّ قبولنا بموجبه في الوكالة .

مارسيل : ( بحرارة
) و من قال أنني نسيت يا عزيزي ( تقول كمن يتلو قانوناً ) تطبيق أهداف الوكالة
إعلاميّاً , و تصوير الوقائع حسب وجهة نظر الوكالة, حيث تظهر اليهود بمظهر الحمل البريء المسكين ,
الضحيّة المعتدى عليها , و العرب شياطين
مجرمون إرهابيون و ...

توماس : ( يقاطعها
بخبث ) عزيزتي , إنّ اليهود لا يبخلون بملايين الدولارات لتسويق أفكارهم .

كارولين : و
سيفعلون ما يريدونه إعلاميّاً بجهودنا أو بجهود غيرنا .

توماس : ( و هو يضع
يده على كتف كارولين ) و نحن بحاجة لبضعة عشرات من ألوف الدولارات لبناء بيت
المستقبل السعيد ( يتبادل مع
كارولين نظرة ذات معنى )

فرانسوا : و أنا
شخصيّاً أحلم بالشهرة و المال , و قد وعدني مدير الوكالة أنه سيرعاني حتى أصبح
من نجوم مصوري هوليوود ( ثمّ و هو يمسك
بيد مارسيل ) بصحبتك يا عزيزتي , طبعاً إذا نجحنا في عملنا هنا .

مارسيل : (
متخلـّية عن مكابرتها ) و من قال لكم أنني أكره قبض الراتب المغري , أم تعتقدون
بأنني توّاقة لخوض رحلة شقاء جديدة بحثاً عن عمل .؟

كارولين :إذا يمكنك
أن تضعي مشاعرك الإنسانيّة في ثلاجة و انسيها تماما هنا .

توماس : العقل و
الجرأة هما ما سيجعل عملنا مميّزاً الآن .

فرنسوا : مع القليل
من الحظّ طبعاً ( يضحكان )

مارسيل : اعذروني ,
لم أقصد إزعاجكم , و لكنّ المرء يفقد التحكم في أعصابه أحياناً

فرنسوا: عليك ترك
العواطف جانباً ( مهدّداً ) إذا أردت الاستمرار في العمل , و عدم العودة في أول
طائرة من حيث أتيت .

مارسيل : ( مستسلمة ) حسناً , كما تشاء.

(يدخل موشيه و بيده
ما يأكله )

موشيه :لقد عدت
لاصطحابكم إلى الغداء.

توماس : ( ضاحكاً )
مرّة أخرى ؟!!!

فرانسوا : و هل
ستشاركنا الطعام ؟

موشيه : هذا من
دواعي سروري .

كارولين : و من
سيدفع الحساب ؟

موشيه : ما ...
ماااذا ؟!!

مارسيل : لا بدّ
أنك ستدفع لأنك تدعونا بإلحاح , أليس كذلك ؟

توماس : بلا شك يا
عزيزتي .

موشيه : ( يتمتم
لنفسه ) ما هذه الورطة ؟! لا بدّ أنهم يهذون , يهوديٌّ يدعو الآخرين إلى الطعام
و على حسابه !!! ما أجهلهم !!! (يلتفت إليهم ) حسناً .. حسناً .. سأراكم آخر
اليوم , وداعاً

( ينصرف مسرعاً ,
بينما يضحك الجميع )

مارسيل : ما رأيكم
أن نستمتع بمنظر البحيرة قبل الغروب , قبل الانشغال بالعمل ؟

كارولين : (
مؤيِّدة ) اقتراح جيد , فالبحيرة قريبة , و لا يفصلنا عنها إلا هذا الشارع . (
تشير باتجاه اليسار )

توماس: حسنا ً , لا
ضرر من ذلك , و لنلتقط صورة تذكاريّة لبداية عملنا معاً في فريق واحد .

فرنسوا : لا وقت
لدينا لتضييعه في هذه الترّهات , فما جئنا للهو و التسلية و البحث عن المتعة .

كارولين : و لكننا
لم نبدأ العمل بعد ؟

فرنسوا : يجب علينا
الاستعداد له جيّدا .

مارسيل : ( متوسلة
) أرجوك عزيزي فرنسوا , إنها دقائق فقط .

فرنسوا : ( يقبل
على مضض ) حسناً هيّا بنا , على أن لا نتأخر .

مارسيل : ( بفرح
طفوليّ ) هيه ... شكراً عزيزي .

( يهمّون بالخروج
مع ارتفاع أصوات كثيرة غير مفهومة من الجهة التي تؤدي إلى البحيرة )

توماس : ( بحماسة و
هو يمسك بالكاميرا) يبدو أنّ العمل قد بدأ !

كارولين :(بجدية)
للأسف هذا ما يظهر , فأنا أشمّ رائحة حدث ما هناك .

فرنسوا :( بحماس
أيضاً ) هيّا نسرع لرصد ما يحدث .

مارسيل : ( متأففة
) يا لحظيَ التعس .

فرنسوا : ( بشدّة )
لا تندبي حظـّك الآن و أسرعي.. هيّا

( يخرجون راكضين)

ستار


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اغتيال طفولة مسرحيّة في أربعة مشاهد حائزة على المركز الثاني في مسابقة اتحاد شبيبة الثورة القطرية عام 2001
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» اتحاد شبيبة الثورة وأجيالها الواعدة ... حوار مفتوح مع أمين فرع شبيبة حلب " رأفت النبهان "
» اغتيال طفولة (3) التضليل الإعلامي
» اغتيال طفولة (2) التضليل الإعلامي
» منظمو الثورة القطرية يطالبون القطريين بالخروج للشوارع يوم غدآ
» الشرطة يقبض على المركز الثالث.. ويتحفّز للمنافسة على لقب دوري المحترفين

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الرأي الحر - Free opinion لمراسلة المدير العام aboibapress@hotmail.com :: المنتدى الفكري والأدبي :: قصص و روايات-
انتقل الى: