الرأي الحر - Free opinion لمراسلة المدير العام aboibapress@hotmail.com
الرأي الحر - Free opinion لمراسلة المدير العام aboibapress@hotmail.com
الرأي الحر - Free opinion لمراسلة المدير العام aboibapress@hotmail.com
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الرأي الحر - Free opinion لمراسلة المدير العام aboibapress@hotmail.com


 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلالمنشوراتدخولأحدث الصور
موقع صحيفة الفواصل السورية



صحيفة شاملة غير سياسية نعتمد على الجرأة
نلامس معانات المواطنين ونعالجها بايصال شكاويهم للمعنيين
ونعتمد بسرعة نقل الحدث بمصداقية وبدون تحيذ بعيدآ عن السياسة

http://www.alfwasel-sy.com/


 

 في أول ظهور إعلامي له.. عماد نسب يروي تفاصيل ما حصل في الحريقة

اذهب الى الأسفل 
3 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
تيسير مخول
عضو شرف
عضو   شرف



اسم دولتي :
  • سوريا

ذكر
عدد الرسائل : 180
العمر : 70

في أول ظهور إعلامي له.. عماد نسب يروي تفاصيل ما حصل في الحريقة Empty
مُساهمةموضوع: في أول ظهور إعلامي له.. عماد نسب يروي تفاصيل ما حصل في الحريقة   في أول ظهور إعلامي له.. عماد نسب يروي تفاصيل ما حصل في الحريقة I_icon_minitimeالأربعاء فبراير 23, 2011 7:55 am

في أول ظهور إعلامي له.. عماد نسب يروي تفاصيل ما حصل في الحريقة





2011-02-22

أوضح عماد نسب في أول ظهور إعلامي له أن من بدأ بالضرب في حادثة الحريقة ليس هو، وإنما الشرطي، في رد على تصريح مصدر في وزارة الداخلية كان قد قال للوطن منذ أيام: إن المواطن هو من بادر في توجيه الضربة الأولى للشرطي، وعن القصة الكاملة وكيف حصلت قال نسب:





كنت مع أخي متوجهين إلى محلنا في الحريقة، وكان شقيقي يقود السيارة وصلنا إلى إشارة مرور الدرويشية– خلف القصر العدلي- وهذه الإشارة لا تعمل حيث يقوم شرطي مرور بتسيير السيارات بعصاه، وبما أنه لا إشارة تنظم السير التزمنا بتوجيه الشرطي وأكملنا سيرنا إلا أن شرطياً آخر طلب منا التوقف فتوقفنا فوراً ووقفنا على خط المشاة وحينها التفت لنا الشرطي الذي أمرنا بالتوقف وتكلم معنا بحدة بسبب وقوفنا على الخط وقال لشقيقي الذي كان يقود "تحرك عالسريع يا...." بأسلوب حاد وسيئ ولكننا توقفنا واستفسرنا منه عن سبب هذه العدائية في أسلوبه لنا فقال لأخي علاء "لسه ما مشيت يا ......." فقال له أخي لماذا تشتم؟ فأجابه الشرطي:


عم بترد فوق إنك مو حاطط حزام الأمان"، هنا جاوبته والكلام لعماد: خالفنا ولكن لا تشتم: فما كان منه إلا أن كرر الإهانة وأمرنا بأن نتحرك، وبالفعل تحركنا وذهبنا إلى المساعد الموجود عند مدخل الحريقة واشتكينا له تصرفات الشرطي غير اللبقة، فما كان من المساعد إلا أن اعتذر عن سلوك الشرطي وقال لنا "حقكم علي" وسوف ينال حسابه، وبالفعل اتصل المساعد بالملازم عند مدخل الحميدية وأخبره بما حدث، وعندما رآنا الشرطي نشتكي للمساعد، ترك نقطته وتوجه لنا وبدأ بالاستهزاء بنا قائلاً: "شو بدك تشتكي؟..
إيدك وما تعطي"، وهنا تدخل المساعد وقال له: عد إلى نقطتك فوراً وحرك السير، ولكن الشرطي لم يستجب للأمر، وأكمل استهزاءه بنا قائلاً: "لمين بدكم توصلوها يعني؟»" فأجابه شقيقي: ماذا سأقول لك مادمت لا تحترم الرتبة العسكرية الأكبر منك، فقال له الشرطي: بإمكانك ضربي لو أردت لأنك لن تحصل على حقك، فأجاب أخي: اذهب لن أضربك ولن أتكلم معك لأنك شخص لا يستحق حتى الضرب، فهنا هجم الشرطي وضرب أخي بعصاه، فدافعت عن شقيقي ولكن ما هي إلا ثوان، حتى هجم علينا شرطيان آخران وبدأا بضربنا، وكان المساعد يحاول تخليصنا ولكنه لم يتمكن لأنهم أوقعونا على الأرض وانهالوا علينا بالعصي والركلات.


وهنا تدخلت الناس وقاموا بتخليصنا وفي هذه الأثناء وصل الملازم الذي عند نقطة الحميدية وكان السير شبه متوقف في المنطقة كلها.
ويضيف عماد نسب: الملازم بدأ بعتابنا جميعاً بسبب الازدحام الذي أحدثناه، فقلت له: لقد طلبنا أن تساعدنا فلماذا تنهرنا ولسنا السبب بالمشكلة، فقال لنا قفوا جانباً ودعونا نحرك السير، ونتيجة الازدحام وصل الرائد عبده المهباج المسؤول عن القطاع، وعندما رأى منظر أخي والدماء تسيل على وجهه وعينه متورمة تعاطف معنا وقال حقكم عندي وسوف يصلكم حقكم،
فقلت له انظر إلى عين أخي المتورمة فقال الرائد: لو حدث مكروه لعين شقيقك فسوف أقتلع عيني وأقدمها له، ويضيف عماد: أمام هذا المشهد وأخلاق الرائد العالية لم نستطع قول أي شيء وطلبنا منه أن يحاسب عناصر الشرطة المسيئين، فما كان منه إلى أن قال لنا هيا بنا نستقل أي سيارة أجرة ونمضِ إلى فرع المرور وهناك سنسجل لكم محضراً وتأخذون حقكم بالقانون، واصفاً سبب عدم توجههم بسيارتهم أو بسيارة الرائد إلى المرور بأن السبب هو إعطاء مفتاح سيارته إلى أحد أصحاب المحلات كي يبعدها عن المكان لأن المساعد كان قد طلب منه إبعاد السيارة كي لا تتسبب بازدحام في مكان يمنع وقوف السيارات فيه، وعن سيارة الرائد قال: إن سيارة الرائد مركونة عند سوق الحميدية ومن غير المعقول زيادة ازدحام الأشخاص الذين تجمعوا للاستفسار.


ويضيف نسب عندما أراد الرائد أن يصطحبنا قال الناس لنا: لا تذهبوا معهم فسوف يتهمونكم بضرب شرطي أثناء عمله فكونوا حذرين، ولكن الرائد المهباج أجابهم بأن بإمكان أي شخص أن يذهب معهم ويدلي بشهادته، ولكن يكفي أن يذهب شخصان للإدلاء بالشهادة، ويضيف نسب: خلال هذه المحادثات بدأت المشكلة الحقيقية، حيث وصل خمسة عناصر من قسم شرطة الحميدية في هذا الأثناء ووصلوا بطريقة غير حضارية، حيث قام أحدهم بوضع الأصفاد (الكلبشات) بيدي ولكني لم أسمح له فضربني على رأسي بالأصفاد، وهجم باقي العناصر علي وعلى شقيقي، فقام الرائد على الفور بالدفاع عنا، ضرب الشرطي ونهره لأنه لم يحترم وجوده ولكن الناس في المنطقة قاموا بالهجوم على العناصر وضربوهم عندما رأونا نتعرض للضرب من عناصر شرطة الحميدية ومن دون ذنب أو مبرر.


ويضيف نسب: عندما اختلط الحابل بالنابل واجتمع الناس قرر الضابط إبعادنا عن هذا المكان وأدخلنا إلى مدخل بناء تجاري قبل مصرف بأمتار كي يحمينا، وبالفعل رافقناه ودخلنا إلى مدخل البناء وكان معنا بعض عناصر الشرطة، وهنا اعتقد الناس في الخارج أننا نتعرض للضرب بالداخل فاجتمعوا أمام مدخل البناء وبدؤوا بالهتاف لإخراجنا علماً أن الرائد كان يدعونا للهدوء ويطيب خواطرنا وكان بمنتهى الاحترام، بعد مدة قصيرة وصل العميد رئيس قسم شرطة الحميدية وتبعه قائد شرطة دمشق الذي دخل إلينا وتحدث معنا وكان لبقاً للغاية، كذلك وصل والدي إلى مكان الحادثة فاتصل قائد الشرطة مع وزير الداخلية وأعلمه بأن والدنا برفقته فطلب الوزير سعيد سمور أن يتكلم مع والدي فتحدث معه واطمأن منه عن صحتنا ودعاه إلى مكتبه برفقتنا، فطلب قائد الشرطة ووالدي من الجموع أن يغادروا المكان ولكن بعض الجموع قالوا لن نغادر حتى يأتي وزير الداخلية فأخبر قائد الشرطة وزير الداخلية بأن الجموع لن تتحرك حتى وصوله، وبالفعل وصل الوزير بعد مدة قصيرة وعند وصوله صاحت الجموع بعبارة "الشعب السوري ما بينذل" في إشارة إلى أن الوزير سيحق لهم الحق وفي تعبير عن الفرحة، لأن الوزير شخصياً وصل لرفضه الذل الذي تعرض له عماد وشقيقه علاء بحسب نسب.


ويتابع نسب: الوزير دخل إلينا وانزعج من علامات الضرب التي على جسمنا فطلب منا مرافقته إلى مكتبه فقلنا له: سيادة الوزير شكراً لقدومك ولكننا نريد اصطحاب شهود معنا لهذه القضية فقال لنا الوزير: أنا شاهدكم.


وعند خروجنا بدأت الأصوات تعلو بالروح بالدم نفديك يا بشار، وطلب الوزير من الجموع أن يتفرقوا وكذلك ناشدتهم أنا وقلت لهم لقد وصلني حقي، فاستقللنا أقرب سيارة كانت هناك، وهي ليست سيارة الوزير، توجهنا مع اللواء سمور إلى مكتبه يرافقنا والدنا حيث حضر طبيب وعايننا وقدم لنا الإسعافات، وحضر ضابط آخر سجل لنا ضبط شرطة وأخذ أقوالنا وطلبنا من الوزير ألا يضع جميع عناصر الشرطة الحاضرين في السجن، لأن بعضهم وقف معنا، وبالفعل قال لنا اذهبوا إلى النظارة، وشاهدوا من ضربكم، وادعوا عليهم، ومن لم يتعرض لكم أعلمونا عنه، كي نخلي سبيله، ويضيف نسب: بالفعل رأينا أن العناصر المعتدين قد أوقفوا وكان من بينهم المساعد الذي ساندنا في بداية القصة فطلبنا إخلاء سبيله وبالفعل كان لنا ما نريد.


وفي سؤال له عن معلومات أوردتها بعض المواقع الالكترونية الصغيرة عن اعتقالات لبعض أبناء منطقة الحريقة بسبب تجمعهم في هذه الحادثة قال نسب: إنه لم يسمع عن أي اعتقالات وأنه لو كان هناك اعتقال لشخص واحد لما تردد أهل هذا الشخص في القدوم إلينا وإخبارنا، حتى كنا سمعنا من الجوار على الأقل، والكلام لنسب الذي يتابع قوله: لقد قام البعض بتسييس هذه الحادثة الفردية ولكن نرغب في أن نخبر من يحاول الصيد في المياه العكرة بأننا كنا قبل يومين من هذه الحادثة مع السيد الرئيس في سوق الحميدية نحن وجميع تجار الحريقة، وكلنا كنا نتمنى مصافحته بعد خروجه من صلاة عيد المولد النبوي، ويضيف نسب: لقد كتبت القصة كما حدثت معي على صفحتي على الفيس بوك وخاصة بعد أن سمعت أن هناك بعض الأشخاص الوهميين الذين قاموا بإنشاء صفحات خاصة لي وشبهوني بشخص يدعى (البوعزيزي) ولكنني للحقيقة لا أعرفه، وتوقعت أنه أحد الذين اجتمعوا خلال ما حصل معي في الحريقة، مشيراً إلى عدم وجود أي انتماءات سياسية له ماعدا أنه يحب بلده وقائد البلد.
الداخلية تزج عناصر شرطة «الحريقة» في غرفة التأديب


أكد مصدر مسؤول في وزارة الداخلية لـ«الوطن» مساء أمس أن عناصر الشرطة الثلاثة الذين تشاجروا مع الشاب عماد نسب في منطقة الحريقة تم زجهم في السجن فيما يسمى غرفة التأديب
وأوضح المصدر: إن العناصر الثلاثة ستتم إحالتهم على مجلس انضباطي وسينالون عقوبات قد تصل إلى التسريح من الخدمة، كما شدد المصدر على أن هذا الإجراء يتم اتخاذه مع أي عنصر يخالف التعليمات لأن الداخلية حازمة في تطبيق شعارها وهو الشرطة في خدمة الشعب. وعن حقيقة ما حصل أكد المصدر لـ«الوطن» أن شرطياً قام فعلاً بتوجيه شتيمة إلى الشاب عماد نسب «وهذا تصرف غير مقبول»، لكنه أكد أيضاً أن الاشتباك بالأيدي قد بدأ به «نسب» ما دفع الشرطي لطلب المؤازرة من زملائه وهذا الإجراء معتمد في الوزارة لدى حصول اشتباك بالأيدي.
وكان شجار قد وقع ظهر الخميس الماضي في منطقة الحريقة بين شرطي والشاب عماد نسب تجمع على أثره مئات المواطنين مطالبين بحضور وزير الداخلية اللواء سعيد سمور ليرى بأم عينه تصرف بعض قوى الأمن الداخلي مع المواطنين وهذا ما حصل فعلاً إذ وصل الوزير واصطحب معه الشاب عماد نسب في سيارته وانتهت القصة عند هذا الحد.


وقد حاول البعض تسويق القصة بعيداً عن سياقها الطبيعي وبدا أن الاستقرار الذي تنعم به سورية والتفاف السوريين حول قيادتهم بات أمراً مزعجاً «للآخرين» الذين يتربصون بأمن سورية ويريدون الفوضى والخراب، وتأكيداً لذلك ما تم تداوله في اليومين الماضيين عن هذا الشجار المؤسف الذي تم التعامل معه من قبل بعض «الإعلام» وكأنه «انتفاضة» وذهب البعض إلى تبنيها في حين انفردت قنوات إعلامية في تحليلها وإعطائها أبعاداً لا علاقة لها بما حدث،
وحصل الأمر أيضاً مع ما سمي قضية «طل الملوحي» التي إضافة إلى التصريحات الرسمية الآتية من الخارج والتي تُعد تدخلاً سافراً في شؤون سورية فهناك من يحاول تصوير قضية الملوحي وكأنها قضية رأي عام عالمي وتضخيمها معتمدين على عبارات من نوع «حرية الرأي» و«حرية التعبير» بهدف الضغط على سورية في حين أن الملوحي متهمة بقضية إفشاء معلومات لدولة أجنبية وهي تهمة تختلف كلياً عما يروجه البعض وأن التحقيقات السورية والمصرية أكدت كل المعلومات المتعلقة بالملوحي لكن هناك من يصر على أن الملوحي ظلمت وكان لا بد للولايات المتحدة الأميركية أن تستنفر قواها وقوة حلفائها للدفاع عن الملوحي التي حاول عناصر في السفارة الأميركية بمصر تجنيدها للعمل لمصلحتهم
وبالعودة إلى الشجار الذي حصل ظهر الخميس في الحريقة بين المواطن الشاب عماد نسب وأحد عناصر قوى الأمن الداخلي «الشرطة» والذي تحول إلى عراك بالأيدي استدعى حضور عنصرين آخرين على أثره تجمع أهالي المنطقة ليعربوا عن غضبهم مما أصاب المواطن.


فإن هذه القضية التي قد تحدث في أي مكان في الدول العربية وغير العربية قد حاول البعض استغلالها والتبشير بقرب «انتفاضة» الشعب السوري في حين أن القضية لا تتعدى كما ذكرنا الشجار الفردي الذي تحول إلى جماعي وأكد كل الذين شاركوا فيه أنه بمجرد وصول وزير الداخلية إلى المنطقة «وصلنا حقنا» في إشارة إلى مطالبتهم بتدابير خاصة من قبل وزير الداخلية تتمثل بمعاقبة عناصر الشرطة المخطئين، وكان لهم ما أرادوا، بعدما فتحت الداخلية تحقيقاً واتخذت الإجراءات اللازمة لمنع تكرار مثل هذه الأحداث المؤسفة.


ومع استمرار «الحملة» التي يسوقها الآخرون على سورية قال عدد من التجار في منطقة الحريقة إنهم لو علموا بأن ما حصل سيستعمل ضد سورية قيادة وشعباً لما سمحوا له بالحصول وخاصة أن الذين احتشدوا في الحريقة كانوا قبل يومين يرحبون بزيارة الرئيس الأسد إلى سوق الحميدية ويتدافعون من أجل مصافحته وتصويره مؤكدين أنهم لن يقبلوا بأن يستغل أي أحد ما حصل يوم الخميس لتفريغ حقده تجاه سورية.


أما المقربون من الشاب فأكدوا بدورهم أن ما حصل لم يكن من المفترض له أن يخرج عن سياقه وأنهم فوجئوا بالتجمع الكبير الذي حصل خلال دقائق في الحريقة وخاصة أن معظم الموجودين لم يتجمعوا بداية إلا بغرض الاستفسار عما يحدث، وأثنى المقربون من الشاب على تصرف ضباط الشرطة قبل وصول الوزير معتبرين أن ما حصل انتهى مع وصول كبار الضباط ووزير الداخلية وأنه لا داعي للغوص في أي تفاصيل أخرى لأنهم يرفضون رفضاً قاطعاً أن يستغل أي أحد ما حصل للانتقام من صمود سورية ووحدتها الوطنية.


وفي المحصلة ونتيجة لكل ما ينشر في وسائل الإعلام ومن تضخيم للأحداث والمشاجرات بات من الواضح أن الاستقرار الذي تنعم به سورية وصمودها في وجه كل المخططات التي تحاك للمنطقة بات أمراً مزعجاً للغاية «للآخرين» الذين يأملون في الضغط على سورية وانتزاع ما يمكن من تنازلات إضافة إلى ترويج أخبار عن «انتفاضة» تحصل في قلب دمشق وهي أمنيات «الآخرين» إلا أنها ستبقى أمنيات لأن سورية ستبقى منيعة أمام أي فوضى في ظل التفاف كل السوريين حول قيادتهم ووعيهم لما يحاك لهم.





نوبلز نيوز - مصادر

--------------------------------------------------------------------------------

في أول ظهور إعلامي له.. عماد نسب يروي تفاصيل ما حصل في الحريقة 239.imgcache
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abozed
عضو
مميز
عضو   مميز



اسم دولتي :
  • سوريا

ذكر
عدد الرسائل : 76
العمر : 49

في أول ظهور إعلامي له.. عماد نسب يروي تفاصيل ما حصل في الحريقة Empty
مُساهمةموضوع: رد: في أول ظهور إعلامي له.. عماد نسب يروي تفاصيل ما حصل في الحريقة   في أول ظهور إعلامي له.. عماد نسب يروي تفاصيل ما حصل في الحريقة I_icon_minitimeالأحد مارس 20, 2011 6:56 am

ظهر الحق شكرا لك استاذ حسان على توضيح الحقائق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nabeel
نائب مدير مجلس الادارة
نائب مدير مجلس الادارة



اسم دولتي :
  • سوريا

ذكر
عدد الرسائل : 474
العمر : 42

في أول ظهور إعلامي له.. عماد نسب يروي تفاصيل ما حصل في الحريقة Empty
مُساهمةموضوع: رد: في أول ظهور إعلامي له.. عماد نسب يروي تفاصيل ما حصل في الحريقة   في أول ظهور إعلامي له.. عماد نسب يروي تفاصيل ما حصل في الحريقة I_icon_minitimeالإثنين مارس 21, 2011 3:43 pm

تصرف واحد من شرطي غير ملم بمهامه جيدا ادى لمشكلة كبيرة واساء .
لذلك:يجب اعطاء الشرطة دروسا خاصة لمهامهم كل مدة مع امثلة عملية
حتى يمكن ان يتداركوا اي موقف بشكل حرفي .....والحقيقة ان ضباط الشرطة مشهود لهم بالإحترام والتهذيب والمهنية بتصرفاتهم
بذل مجهود بسيط يحمينا من امور كثيرة ......مع وضع الإنسان الإستثنائي بمكان استثنائي
كالحريقة الذي يعرف بضيق الشارع وبالتالي الإزدحام الكبير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
في أول ظهور إعلامي له.. عماد نسب يروي تفاصيل ما حصل في الحريقة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» عماد نسب يروي تفاصيل ما حصل في منطقة الحريقة بدمشق
» تفاصيل أغتيال الحاج عماد مغنية لم تنشر بعد
» القصة الكاملة لتجمع مئات المواطنين في ساحة الحريقة بدمشق
» الصحة العالمية تؤكد ظهور فيروس غرب النيل بأوروبا
» ظهور ابن لعدي صدام حسين بتركيا يطالب بميراثة

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الرأي الحر - Free opinion لمراسلة المدير العام aboibapress@hotmail.com ::  منتدى الصحفي لأهم وأخرالأخبار :: أهم وأخر الأخبار المحلية-
انتقل الى: