الرأي الحر - Free opinion لمراسلة المدير العام aboibapress@hotmail.com

الرأي الحر - Free opinion لمراسلة المدير العام aboibapress@hotmail.com


 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلالمنشوراتدخولاليوميةمكتبة الصوربحـث
موقع صحيفة الفواصل السورية



صحيفة شاملة غير سياسية نعتمد على الجرأة
نلامس معانات المواطنين ونعالجها بايصال شكاويهم للمعنيين
ونعتمد بسرعة نقل الحدث بمصداقية وبدون تحيذ بعيدآ عن السياسة

http://www.alfwasel-sy.com/


شاطر | 
 

 أمل حجازي متّهمة بالإساءة إلى مسجد الحسن الثاني؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمار
نائب المديرالعام
نائب المديرالعام
avatar

اسم دولتي :
  • سوريا

ذكر
عدد الرسائل : 1752
العمر : 54
المهنة : موظف
المزاج : ماشي الحال

مُساهمةموضوع: أمل حجازي متّهمة بالإساءة إلى مسجد الحسن الثاني؟    الأحد أبريل 08, 2012 6:50 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

لم تكد تمضي ثلاثة أيام على بدء عرض كليب أغنية أمل حجازي «بيعاملني» الذي صوّرته في المغرب تحت إدارة ميرنا خياط، حتى وجهت إليها اتهامات بالاساءة إلى معلم ديني كبير وعريق هو مسجد الحسن الثاني في الدار البيضاء حيث صُوِّر العمل. أما سبب استياء بعض المواطنين المغاربة، فيعود إلى اختيار المخرجة والمغنية تصوير الفيديو كليب في باحة المسجد وأروقته، وتجاهل حرمة المكان. وقد ظهرت أمل من دون غطاء على الرأس، و"هي تقوم بحركات لا تليق بأي مكان عبادة، فكيف بالأحرى حين يكون أشهر مساجد المغرب"؟.
ولفت المعترضون على كليب أمل حجازي إلى أن كل المراسلات الأجنبيّات اللواتي صوّرن داخل حرم المسجد، أو أعددن تقارير عنه، كنّ حريصات على احترام هذا المعلم الديني، وقمن بتغطية رؤوسهن. أمّا أمل فراحت تؤدّي حركات راقصة أمام المسجد وداخل أروقته.
وذهب بعضهم في المغرب إلى حدّ توجيه اتهام مباشر إلى المغنية اللبنانيّة ومخرجتها، باللجوء إلى تضليل المشاهد عبر تجنّب تصوير المئذنة، لعدم لفت الانظار الى أنّ الكليب يدور على خلفيّة مسجد الحسن الثاني. وخلص هؤلاء إلى أنّ ميرنا خياط كانت مدركة بأنّها على خطأ، ومع ذلك استمرت في التصوير. علماً أنّه كان بإمكانها اختيار فضاء آخر في المغرب الذي يتمتع بالكثير من الأماكن الجميلة والخلابة التي تصلح لتصوير فيديو كليب عاطفي من دون المسّ بالرموز الدينية.
ويبدو أنّ حجازي ستواجه المشكلة نفسها التي اختبرتها منذ سنوات عندما صوّرت كليب «بياع الورد» مع المخرج الراحل يحيى سعادة، وارتدت بلوزة بيضاء تحمل كلمة «مستر بي»، وهي ماركة ملابس خاصة بالمثليين جنسياً. واتهمت وقتذاك بالترويج للمثليّة، ما اضطر شركة «روتانا» إلى إعادة تصوير المشاهد من دون تلك البلوزة.
هل ستمرّ الزوبعة على خير هذه المرّة، أم أنّ أمل ستجد نفسها مضطرّة مجدداً لتصوير أغنية «بيعاملني»، بعيداً عن مسجد الحسن الثاني، كي تنجو من مواجهة فضيحة جديدة؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أمل حجازي متّهمة بالإساءة إلى مسجد الحسن الثاني؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الرأي الحر - Free opinion لمراسلة المدير العام aboibapress@hotmail.com ::  منتدى الفن والفنانيين  :: بقعة ضوء-
انتقل الى: