الرأي الحر - Free opinion لمراسلة المدير العام aboibapress@hotmail.com

الرأي الحر - Free opinion لمراسلة المدير العام aboibapress@hotmail.com


 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولاليوميةمكتبة الصوربحـث
موقع صحيفة الفواصل السورية



صحيفة شاملة غير سياسية نعتمد على الجرأة
نلامس معانات المواطنين ونعالجها بايصال شكاويهم للمعنيين
ونعتمد بسرعة نقل الحدث بمصداقية وبدون تحيذ بعيدآ عن السياسة

http://www.alfwasel-sy.com/


شاطر | 
 

 تزوير بطاقات يانصيب معرض دمشق الدولي ما هي قصتها الحقيقية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المديرالعام
رئيس مجلس الإدارة
رئيس مجلس الإدارة
avatar

عدد الرسائل : 4680

مُساهمةموضوع: تزوير بطاقات يانصيب معرض دمشق الدولي ما هي قصتها الحقيقية   الجمعة أغسطس 06, 2010 4:20 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

اكثر من رابح للجائزة الكبرى ليانصيب معرض دمشق الدولي .. 10 لا بل 20
رابحا لهذا العام!!! ، أخبار و أحاديث و قصص تناقلتها بعض وسائل الإعلام ،
نقلت العدوى بدورها إلى المواطنين لتخلق مشاعر مختلطة ما بين مصدق و مكذب ،
فقصة المرأة التي قامت بسحب بطاقتي يانصيب في نفس اليوم و من مكانين
مختلفين و من ثم اكتشافها بأن البطاقتين تحملان رقمين متطابقين ، خلقت
الكثير من الشكوك و التساؤلات حول امكانية تكرار أرقام بطاقات اليانصيب،
الأمر الذي يمكن معه تكرار رقم البطاقة الرابحة للجائزة الكبرى و وجود أكثر
من رابح لها....
إلا أن إعلان الشخصين الفائزين بالجائزة الكبرى والتي بلغت قيمتها 25 مليون
ليرة سورية مناصفة بينهما قد قطع الشك باليقين حول احتمالية وجود رابحين
آخرين . .


الرابحان : عندما أتينا لاستلام الجائزة من مؤسسة البريد لم يكن هناك أحد سوانا
و كان لـ شام برس لقاء مع الرابحين اللذان عبرا عن سعادة ممزوجة بعدم
التصديق ، حيث لم يتوقع عبد الكريم محمد مهندس كهرباء رابح النصف الأول من
الجائزة أي احتمال للفوز ،مؤكدا أنه لا يشتري بطاقات يانصيب إلا نادرا
عدا عن أنه لا يتعمد شراء بطاقات اليانصيب بل إن البائع هو من يحاول إقناعه
بشرائها بحجة أنه لم يبقى غيرها ، و يعتقد عبد الكريم إن رواج قصة تزوير
أوراق اليانصيب شكل سمعة غير جيدة بالنسبة إلى مصداقية المؤسسة .
و بالانتقال إلى رابح النصف الآخر من الجائزة و التي تقدر ب 12 مليون و نصف
عبر شادي طالب إدارة أعمال عن سعادته الغامرة إثر سماعه نبأ فوزه بالجائزة
الكبرى و ذلك أثناء تواجده في محافظة اللاذقية لتقديم الامتحانات، مؤكدا
على عدم رؤيته لأي أشخاص آخرين أتوا لاستلام جائزة اليانصيب سوى هو و
الشخص الرابح للنصف الأول من الجائزة إضافة إلى الرابح لبطاقة امسح و اربح،
كما أكد شادي على ثقته الدائمة بسحب بطاقات اليانصيب و التي شكلت عادة
بالنسبة إليه منذ 5 سنوات لحين حصوله على الجائزة الكبرى.
غياث علي أعمال حرة أحد رابحي بطاقة امسح و اربح و الذي اعتاد سحب
بطاقات اليانصيب حتى ربح الجائزة قال: أنا اعتقد أن موضوع تزوير بطاقات
اليانصيب ما هو إلا شائعات لا أساس لها من الصحة ،مؤكدا على عدم حضور أي
مواطنين غير معنيين بالجوائز أئناء حضوره لاستلام جائزته في مؤسسة البريد
عدا الشخصين الذين ثبت ربحهما للجائزة الكبرى و التي بلغت قيمتها 25 مليون
ليرة سورية تم تقسيمها مناصفة بين الاثنين.

شك و قلق مصحوب بحجب الثقة و امتناع عن الشراء..
ولم يخف بعض المواطنين تخوفهم من سحب بطاقات اليانصيب في الفترة الاخيرة، و
خصوصا بعد سماعهم و قراءتهم لما تداولته بعض وسائل الإعلام عن تزوير
البطاقات، فبالرغم من تشكيل سحب بطاقة اليانصيب عادة ملزمة لدى سمير و على
مدى سنوات عدة ، إلا أنه أكد امتناعه عن شراء أي بطاقات مؤخرا نتيجة غياب
ثقته بها الأمر الذي منعه من تجريب حظه مرة أخرى، بينما أكد محمد لـ شام
برس أنه أصبح يفكر ألف مرة قبل أن يقدم على شراء بطاقة يانصيب ، كما انه
يقوم بتفحص ملمسها و قراءة ما كتب عليها رغم عدم معرفته بما يميز البطاقة
المزورة عن البطاقة الأصلية، إلا أن إرضاء شكه يدفعه إلى تفحصها قبل
شرائها.


فائض في البطاقات و خسائر مادية كبيرة لحقت ببائعي اليانصيب..
أحدث موضوع تزوير بطاقات اليانصيب التي تناولتها بعض وسائل
الإعلام أثرا سلبيا و خسارة لا تحمد عقباها ، كما أنها أثرت على البيع بشكل
مطرد، لتختلف نسبة هذه الخسائر حسب عدد البطاقات المرخصة لكل بائع.
و كان لـ شام برس لقاء مع طاهر إبراهيم بائع معتمد من قبل دائرة اليانصيب و
الذي عبر عن استيائه للحالة التي وصل إليها السوق مرجحا سببها إلى الخسائر
الكبيرة التي لحقت بالبائعين نتيجة رواج قصة تزوير بطاقات اليانصيب مبينا
مقدار الخسارة التي لحقت به و التي وصلت إلى حوالي 250 ألف ليرة سورية أي
ما يعادل نسبة 30 % من الربح الإجمالي المعتاد، و أكد إبراهيم على ضرورة
إعادة ثقة المواطنين بسحب بطاقات اليانصيب مرة أخرى نافيا أي تزوير يمكن إن
يلحق بها نظرا لخبرة البائعين الطويلة في هذا المجال و قدرتهم على تمييز
البطاقة المزورة من غير المزورة.
بينما قال البائع زهير: لقد حجب كثير من الناس ثقتهم في الفترة الأخيرة عن
بطاقات اليانصيب ليتبع ذلك إحجامهم عن شرائها و خاصة يوم الثلاثاء و هو
اليوم الذي يشكل يوم الذروة بالنسبة إلى بيع بطاقات اليانصيب ، وعن
البائعين الجوالين لبطاقات اليانصيب أكد زهير على نظامية هؤلاء البائعين
فهم يأخذون من المعتمدين من قبل دائرة اليانصيب و يقومون بالبيع ،فإذا كان
هناك تزوير فلا بد من كشفه و بسهولة من قبل البائع، مبينا أنه يوجد حوالي
250 موزع نظامي موزعين في دمشق فقط كما لا يتم تحديد مناطق بيع هؤلاء
الموزعين فهم يختارون مناطق البيع دون الحاجة إلى إبلاغ المديرية بذلك،
مضيفا إلى أن موضوع تداول القصص عن وجود بطاقات مزورة تجعل البائع يغير
مهنته و يحجم عن بيع بطاقات يانصيب مرة أخرى خشية من الخسارة المستمرة التي
يمكن أن يسببها له هذا الموضوع و خصوصا أن البريد لا يقوم بترجيع قيمة
البطاقات الفائضة،الأمر الذي يسبب خسائر هائلة بالنسبة للبائعين.

مدير اليانصيب : بطاقات اليانصيب لها علامات تميزها ليستحيل معها أي عملية تزوير..
وللوقوف على حقيقية موضوع التزوير ، شام برس التقت مدير اليانصيب في دائرة
يانصيب معرض دمشق الدولي سمير أيوبي الذي شدد على استحالة تزوير بطاقات
اليانصيب موضحا وجود بعض المميزات في بطاقة اليانصيب و التي يصعب معها أي
عملية تزوير و إن حدثت فهي تكشف بسهولة و من هذه العلامات شعار المعرض
المرسوم عليها إضافة إلى استخدام أحبار و ألوان خاصة معمولة من عجينة الورق
نفسه، عدا عن التعليمات المكتوبة على البطاقة و التي توضح للمواطنين كشف
أي تلاعب أو تزوير و ذلك بوضع البطاقة أمام أشعة الشمس و كشف الشعيرات و
الخطوط الخاصة بالبطاقة و التي لا يمكن رؤيتها بأي بطاقة مزورة.
و عن البائعين المعتمدين من قبل دائرة اليانصيب و مدى قانونيتهم و توزعهم
في السوق أكد الأيوبي على حيازة كل البائعين المعتمدين على بطاقات مرخصة من
قبل المؤسسة العامة للبريد ، إضافة إلى وجود سجل لكل بائع لديها يحوي على
معلومات عن البائع موضحا فيها سند إقامته و صورة عن هويته و رقم رخصته ،
ففي حال حدوث أي شك من قبل المواطن تجاه أي بائع يستطيع المواطن طلب بطاقة
البائع للتأكد من قانونيته و اعتماده من قبل دائرة اليانصيب ، أما البائعين
غير الملتزمين و غير المرخصين و خصوصا البائعين الأطفال منهم فلا تعترف
بهم دائرة اليانصيب ليسري نفس الأمر على مؤسسة البريد.
كما كشف الأيوبي عن القيام بعمليات المراقبة و المتابعة المستمرة لبطاقات
اليانصيب و البائعين و طرق البيع بالتعاون مع دائرة حماية المستهلك و
خصوصا في الأسواق ذات السحوبات الكبيرة مثل إصدارات رأس السنة و سحوبات
معرض دمشق الدولي، بغرض ملاحقة أي محاولة تزوير لتتوزع أعمال المراقبة هذه
تشمل كل محافظة أو مدينة على حدة و على فترات متقاربة، إضافة إلى التدقيق
في أي شكوى ترد إلى دائرة اليانصيب و متابعتها مباشرة ، موضحا وجود حولي
2000 بطاقة موزعة على مستوى القطر تتم مراقبة بائعيها دوريا.
و تمنى الأيوبي إعادة ثقة المواطنين تجاه سحب بطاقات اليانصيب ، إضافة إلى
ضرورة بذل الجهود في توجيه البائعين المعتمدين مستقبلا بالتعاون مع الجهات
الأخرى و متابعة المزورين قضائيا في حال ثبت وجود أي مزورين، مؤكدا على
أهمية توضيح بطاقات اليانصيب للمواطنين من خلال العلامات الأمنية الموجودة
بها و مراجعة معتمدي اليانصيب لتفادي هذا الموضوع مستقبلا .
رئيس دائرة اليانصيب: لم ترد إلينا أية شكاوى تتعلق بالتزوير و فحص البطاقات قبل صرفها أمر لا بد منه.
كما نفى رئيس دائرة اليانصيب خضر المصري ورود أي شكاوى لمؤسسة البريد عن
وجود أية بطاقات مزورة خلال دورة يانصيب معرض دمشق الدولي مؤخرا ، سواء في
محافظة دمشق أو في المحافظات الأخرى ، مؤكدا على قيامه شخصيا بفحص بطاقات
الأشخاص الرابحين من خلال جهاز كشف تزوير بطاقات اليانصيب و الذي يرسل
أشعة خاصة يمكن عن طريقها كشف البطاقة المزورة من غير المزورة.
كما أثنى قاسم راضي أحد موظفي كوات الصرافة التابعة لمؤسسة البريد على كلام
رئيس الدائرة مؤكدا على عدم مصادفته لأي حالة تزوير خلال هذا الإصدار أو
غيره، مؤكدا على فحص كل البطاقات الرابحة التي ترد إليه بالجهاز نفسه و
التأكد منها قبل صرف النقود للفائزين.
وتبقى العديد من التساؤلات متبادرة إلى الأذهان حول صحة قصص تزوير بطاقات
يانصيب معرض دمشق الدولي التي تم تداولها مؤخرا ، و لعل الإجراءات المشددة
التي تتخذها دائرة اليانصيب و مؤسسة البريد بالتعاون مع دائرة حماية
المستهلك قد تضع حدا لأصحاب النفوس الضعيفة و لكل من تسول له نفسه محاولة
التفكير بأي عملية تزوير من أي نوع، أما مسألة إعادة ثقة المواطنين بسحب
بطاقات يانصيب مجددا فهو أمر يمكن إدخاله في صيغة مؤقتة يكفل الزمن بطيها
في القريب العاجل، وصولا إلى عودة الحركة الطبيعية للشراء و تعويض كل
الخسائر سواء بالنسبة إلى دائرة اليانصيب أوبالنسبة للبائعين المعتمدين
لها.

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تزوير بطاقات يانصيب معرض دمشق الدولي ما هي قصتها الحقيقية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الرأي الحر - Free opinion لمراسلة المدير العام aboibapress@hotmail.com ::  منتدى الصحفي لأهم وأخرالأخبار :: عين على الفساد-
انتقل الى: